مئذنة “سيلة الظهر” تضع البحر في مرمى البصر

شبكة جنين : تشق أطول مئذنة في فلسطين حتى عام 2006 طريقها بثقة عالية في وادي بلدة سيلة الظهر، لتضع البحر الأبيض المتوسط في مرمى بصرها، وتبدو كتحفة فنية طولية الشكل، فيما يصر أهالي البلدة على وصفها بالقلعة، ويعترف آخرون بأن رقابهم تصاب بالتعب إذا ما أصروا متابعة الإمعان في ارتفاعها الشاهق عن قرب.
يقول محمد رحال من البلدة : إن مَن يصعد إليها يرى من ناحيتها الشمالية مدينة الخضيرة والبحر المتوسط، وتأتينا من الجهة الشرقية قرية عطّارة وبلعا، ويرى غرباً الفندقومية وعنزا وكفرراعي والرامة وعنزا وفحمة، أما الجنوب فجبل حومش: نشاهد أعمدة الإنارة على شاطئ البحر في الليل، ونرى الخضيرة وغيرها في الأيام الخالية من الغيوم وخلال فصل الصيف”.
يتفاخر أهل البلدة الواقعة جنوب جنين، بأن بلدتهم تستضيف الصرح الأطول في مساجد فلسطين كلها، إلى أن نافستها مئذنة عين عريك قرب رام الله (طولها، وفق رئيس المجلس القروي خليل جريّس نحو 67 متراً، وبنيت قبل خمس سنوات).
اعتاد الحاج عبد الهادي الرحال (أبو حكمت) الذي عمل أمين الصندوق في مشروع تأسيس المئذنة على الجلوس بجوارها، ليقص كلماته على نار هادئة: “أوائل عام 1979 بنى المئذنة شابان أخوان من عائلة جبور من عرابة. واشتغلوا فيها مدة عام تقريباً”.
كان الأخوان جبور يبنيان كل يوم عدداً قليلا من الحجارة، ويتركانها حتى تجف، ثم يستأنفان، ووضعا صحناً في منتصفها وآخر في نهايتها.
يُعيد أبو حكمت عجلة التاريخ إلى الوراء: “أحضرنا الحجارة من قباطية المجاورة، وعندما بدأنا نحفر الأساسات مكان دكان كان يستأجره الحلاق صادق شلبي، عثرنا على بئر كبيرة تحتها بعمق خمسة أمتار، وضعنا فيه 250 كيس اسمنت وحجارة كثيرة”.
يعرف أهالي البلدة ومجلسها المحلي أن طول مئذنة مسجد عمر بن الخطاب تصل 52 متراً، وفي داخلها 150 درجة، وهذا يعني أنها تساوي ارتفاع بناء بنحو 16 طابقاً.
يقول: “أحضرنا هلال المئذنة من القدس، وطلعت أنا والبناء ويوسف وعبد الرؤوف لنركبه، واستغربنا كيف أن معلم البناء وضع سلما فوق قمة المئذنة وصعد إلى قمتها”.
عمل بجوار الرحال يوسف سعيد وعبد الرؤوف التلة، وجمعوا من أهالي البلدة ومغتربيها في عمّان والولايات المتحدة الأمريكية والكويت، ما يقارب الخمسين ألف دينار لإتمام المهمة. فيما نظمت لجنة تشييد المئذنة حفلاً لأهالي سيلة الظهر، ووزعوا فيه الحلوى والعصائر.
من الطرائف التي تُضحك أبو حكمت، يوم صعدوا إلى أعلى المئذنة لتثبيت الهلال في أعلى قمتها، أخذ أخ معلم البناء يصرخ عليه قبل أن يعتليها، ليخبره أنه شاهد المئذنة وهي تهتز، يقول: “في مدرستنا سأل أحد المعلمين طلابه عن أعلى مئذنة في الضفة الغربية، فلم يعرفوا أنها تبعد عنهم خطوات معدودة، وإنهم يشاهدونها كل يوم بأم أعينهم”.

صعد الحلاّق غسان محمد بالول إلى أعلى المئذنة وأحصى درجاتها، فوجدها 150، كما أنه احتسب الوقت الذي تستغرقه عملية الوصول إلى أعلاها، وهو ست دقائق، كما أن من يصعد إليها في الشتاء ووقت هبوب الرياح سيشعر باهتزازها بعض الشيء، مثلما تمتص مانعة الصواقع المثبتة في أعلاها ما يحدث في الأيام الماطرة.
يقول غسان، الذي يعمل والده مؤذنا: “في أيام الانتفاضة الأولى كان جيش الاحتلال يصعد إلى أعلى المئذنة، ويراقب تحركات الناس، مثلما استخدمها الشبان لرفع الأعلام الفلسطينية، ثم يأتي جنود الاحتلال ليجبروا المواطنين من جديد على إنزالها”.
يقول جميل أبو عصبة، الذي رأى النور بعد أربع سنوات من تشييد المئذنة: “أخاف الصعود إليها، فهي مرتفعة جدًا، ومعتمة، ولا يوجد لدرجها أية حماية، كما أن المرء قد يفاجئه طائر أو حشرة أو أي شيء أخر في الظلمة”.
مما لا ينساه أبو عصبه عن المئذنة، كيف أن الشبان استخدموها في الانتفاضة الثانية لرفع علم فلسطيني ضخم امتد من أعلاها وصولا إلى الجبل المقابل، وصمد لأكثر من عام تقريبًا.

يقول: “لو أنهم بنوا المئذنة في منطقة عالية من البلدة، لكان الوضع مختلفاً، ولكنا سنشاهد نابلس وجنين وطولكرم وأجزاء كبيرة من شط البحر الأبيض المتوسط وبعض مناطق فلسطين المحتلة عام 1948”.

يختتم فتية من البلدة الحكاية: “بعضنا طلع على ظهر المئذنة، وبعضنا يخاف من ذلك، وعندما ينظر من يصعد إليها تحته أربع ثوان، يشعر بدوخة، ويشاهد الناس تحته مثل الأقزام في التلفزيون، وسيجد أعشاشا كثيرة للعصافير والحمام، وهي مثل القلعة”.

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة ..

إكتب تعليقك

الإسم (مطلوب)
بريدك الإلكترونى (مطلوب)
موقعك المفضل (إختيارى)

للاعلانات وترويج النشاطات التجارية باسعار زهيده

الجيش الليبي يقترب من تحرير درنة

أعلنت مصادر عسكرية في الجيش الوطني الليبي إن العمليات العسكرية...

  • 22 يونيو 2018
  • 0

الأسد يتحدث عن “المحادثات” مع الو...

قال الرئيس السوري بشار الأسد لقناة تلفزيونية روسية إنه يعتقد...

  • 22 يونيو 2018
  • 0

عفاف قنبع في ذمة الله

انتقلت الى رحمته تعالى المرحومة عفاف محمد موسى قنبع (ام...

  • 19 يوليو 2018
  • 0

عفاف قنبع في ذمة الله

انتقلت الى رحمته تعالى المرحومة عفاف محمد موسى قنبع (ام...

  • 19 يوليو 2018
  • 0

ادخل اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك

برجاء التأكد من صحة البيانات المدخلة بالموقع لضمان تأكيد عملية الدخول

تسجيل عضوية جديدة

عليك مليء البيانات التالية للاستمتاع بالانضمام لموقعنا

مطلوب

مطلوب